free log
بطل الكونفدرالية.. 5 عوامل أسهمت في فوز الرجاء بـ “الثامنة”

فاز الرجاء المغربي بلقبه الأفريقي الثامن بعد فوزه على شبيبة القبايل الجزائري 2-1 في نهائي كأس الاتحاد في بنين مساء السبت.

وتمكن البطل المغربي من تسجيل هدفين مبكرين من خلال نجميه سفيان رحيمي وبن مالانجو ، قبل أن يضيق المنتخب الجزائري الفارق في بداية الشوط الثاني بقدم المهاجم محمد زكريا بولحية موهبة أتلتيكو مدريد السابقة.

  • بالفيديو: ليونيل ميسي ينشر السعادة بين جمهوره …

و “العالم” ، كما يسميه جمهوره ، سبق له أن فاز بدوري أبطال إفريقيا 3 مرات ، وكذلك كأس الاتحاد الأفريقي بنسختينه القديمة والجديدة ، إلى جانب نسختين من السوبر الأفريقي ، ليصبح العدد الإجمالي للبطولات. ألقابه القارية إلى 8.

ويرصد “العين الرياضية” ، من خلال التقرير التالي ، 5 عوامل ساهمت في فوز الرجاء باللقب القاري الثامن في تاريخه.

شخصية البطل

ظهرت الشخصية البطل لفريق الرجاء بشكل واضح خلال المباراة النهائية لكأس الاتحاد ضد نظيره الجزائري.

ورغم المشاكل الداخلية التي يعاني منها الفريق ، بسبب خسارته في مباراة الديربي أمام منافسه الوداد ، وعدم استلام اللاعبين مستحقاتهم المالية ، إلا أنه أظهر روح قتالية كبيرة للغاية ونجح في الفوز باللقب.

  • الرجاء المغربي .. كم سيفوز بطل كأس الاتحاد الأفريقي؟

وأظهر اللاعبون شخصية قوية طوال المباراة ، الأمر الذي جعلهم يتحكمون في مجريات المباراة ، حتى بعد أن اضطروا للعب مع 10 لاعبين بعد طرد لاعب الوسط عمر عرجون.

الانضباط التكتيكي

وشهد أداء الرجاء نقلة نوعية من الناحية التكتيكية ، منذ وصول المدرب التونسي سعد الجرداء خلفا للمغربي جمال سلامي.

واستبعد مدرب المنستير السابق بعض النجوم بسبب عدم التزامهم التكتيكي مثل القائد محسن متولي والمحترف الليبي سند الورفلي واللاعب نوح السعداوي ، مفضلين الاعتماد على البدلاء.

وفرض المدرب المعروف بـ “جريدة” على جميع اللاعبين القيام بواجبات دفاعية وهو ما افتقده الفريق خلال فترة سابقة.

المدرب لسعد الشابي

هجوم كاسح

يتفق العديد من متابعي الكرة الأفريقية على أن الرجاء يمتلك أفضل خط هجوم في القارة ، بوجود ثنائي رحيمي ومالانجو.

  • الاحتفال معا .. صدفة غريبة بين ميسي ورونالدو و

سجل الأول 5 أهداف وصنع 3 آخرين طوال النسخة الأخيرة من كأس الاتحاد ، فيما أنهى مالانجو المسابقة كأفضل هداف برصيد 6 أهداف بالاشتراك مع الكاميروني جيمي أرينا لامبرت لاعب منتخب القطن.

سوبرستار سفيان رحيمي

تجربة تعيين كبيرة

للرجاء تقليد عريق في لعب المباريات النهائية في المسابقات الخارجية ، سواء على المستوى الأفريقي أو الإقليمي أو حتى الدولي ، كما حدث في عام 2013.

تجربة المواعيد الكبيرة ساعدت الفريق البيضاوي على مواجهة شبيبة القبايل بقوة ، وبذلك سجل هدفين في الربع الأول من الساعة ، وكذلك الحفاظ على تفوقه في آخر 25 دقيقة بعد طرد الحكم الجنوب أفريقي فيكتور جوميز للاعب. أرجون.

من فضلك مغربي

روح الانتماء

وضم الفريق الذي بدأ به الرجاء لقاء شبيبة القبايل في نهائي كأس الاتحاد ، 7 لاعبين من النادي هم المدافعين عبد الإله مدكور وأسامة سخل ومروان الهدودي ولاعبي الوسط عمر أرجون وعبد الإله الحافظي والمهاجمين محمود بن حالب. سفيان رحيمي.

وساهم هذا الحضور المكثف لأبناء الرجاء في تقوية روح الانتماء لدى الفريق الذي أظهر قتالًا كبيرًا رغم المشكلات التي يعاني منها كما ذكرنا سابقًا.

النجم سفيان الرحيمي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *