free log
تسريبات ريال مدريد.. بيريز ينتقد مورينيو ويهاجم “الأحمق” رونالدو

يبدو أن أزمة تسريبات ريال مدريد لن تنتهي ، حيث ظهرت تسريبات جديدة لرئيس النادي فلورنتينو بيريز ضد كريستيانو رونالدو وجوزيه مورينيو.

لعب البرتغالي كريستيانو رونالدو ريال مدريد في عهد بيريز ، خلال الفترة من 2009 إلى 2018 ، بينما قاد البرتغالي الآخر جوزيه مورينيو الفريق تقنيًا من 2010 إلى 2013 ، لكنهم رحلوا عن النادي فجأة بسبب الخلافات مع رئيس النادي نفسه.

ونشرت صحيفة “الكونفيدنسيال” الإسبانية تسريبًا صوتيًا جديدًا يعود إلى عام 2012 ، ظهر فيه فلورنتينو بيريز مهاجمًا بشدة رونالدو ومورينيو ، واصفًا اللاعب البرتغالي بأنه أحمق ومجنون ومريض ، بينما وصف مدربه بالمتغطرس.

  • أزمة ريال مدريد تتسرب .. بيريز يرد بقوة ويكشف عن المتهمين

وجاء التسريب الجديد بعد أن رفض رونالدو الاحتفال بهدفيه في مباراة بالدوري الإسباني عام 2012 ، بسبب الخلافات بينه وبين بيريز في ذلك الوقت.

قال بيريز في التسريب: “إنه مجنون وغبي ومريض ، تعتقد أنه طبيعي لكنه ليس كذلك ، وإلا فلن يفعل هذا ، فهذه آخر الأشياء الغبية التي قام بها ، كانت أمام أعين الجميع ، لماذا تفعلون ذلك؟ أعتقد أنه يفعل هذا الشيء الغبي؟

لاحظ أنه عندما رحل رونالدو في 2018 إلى يوفنتوس الإيطالي بعد 6 سنوات من تلك الحادثة ، كان لا يزال هناك حديث عن غضب اللاعب من إدارة النادي بسبب أشياء كثيرة أبرزها الضرائب.

  • آخرها الدنمارك .. 4 ضحايا لغياب “برونزية اليورو”.

كما انتقد بيريز جوزيه مورينيو ورونالدو ووكيلهم خورخي مينديز قائلاً: “منديز لا يطلب شيئًا من رونالدو ، والأمر نفسه ينطبق على مورينيو حتى في المقابلات الصحفية”.

وأوضح: “مورينيو ورونالدو متعجرفان بشكل رهيب ومدللان ، لا ينظران إلى الواقع ، كانا سيكسبان الكثير من الأموال فيما يتعلق بحقوق الصورة إذا لم يكنا كذلك ، فهما غير طبيعيين على الإطلاق”.

يشار إلى أن الصحيفة الشهيرة نشرت ، الثلاثاء ، تسريبًا صوتيًا لفلورنتينو بيريز ، يعود إلى سبتمبر 2006 ، هاجم فيه كل من راؤول جونزاليس وإيكر كاسياس ، متهمًا إياهم بالتسبب في فشل الفريق.

وأكد بيريز أن هذه التسريبات جاءت بسبب مشاركته في انطلاق الدوري الأوروبي ، مؤكدا أن الحديث خرج عن سياقه ، قبل أن تتعهد الصحيفة بنشر المزيد من التسريبات في الفترة المقبلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *