اقتصاد

البنك المركزي التركي يثبت الفائدة عند 14% للشهر الثاني على التوالي

للشهر الثاني على التوالي، ومثلما كان متوقعاً، أبقى البنك المركزي التركي سعر الفائدة عند 14% من دون تغيير اليوم الخميس، رغم ارتفاع التضخم إلى قرابة 50% بعد خفض لأسعار الفائدة مراراً في العام الماضي كان له تأثير كبير على سعر الليرة التركية مقابل الدولار.

البنك أوضح، في بيان صادر عنه، أنه أجرى مراجعته الشاملة لإطار عمل السياسة النقدية بهدف تشجيع “استخدام الليرة على نحو دائم” في كافة أدوات السياسة النقدية.

وكان “المركزي” قد بدأ في سبتمبر/أيلول 2021 خفض سعر الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس بدفع من الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي تعطي خطته الاقتصادية الجديدة أولوية للائتمان والإنتاج والصادرات والتوظيف.

اقتصاد دولي
التحديثات الحية

قلق من استمرار سياسة الفائدة التركية المعاكسة للفيدرالي الأميركي

وكشفت بيانات اليوم الخميس أن صافي الاحتياطيات في البنك المركزي انخفضت إلى 15.82 مليار دولار حتى 11 فبراير/شباط مقارنة مع 16.33 مليارا قبل أسبوع، علما أن احتياطيات النقد الأجنبي انخفضت بشدة في الأعوام الماضية، وكان ذلك في الآونة الأخيرة بسبب بيع البنك المركزي مليارات الدولارات في تدخلات بالسوق لمواجهة أزمة عملة في ديسمبر/كانون الأول.

وارتفع معدل التضخم السنوي إلى أعلى مستوى في 20 عاما عند 48.69% في يناير/كانون الثاني.

وفي بيان عقب اجتماع لجنة السياسة النقدية التابعة له، أوضح البنك في بيان أن الارتفاع الأخير في التضخم يؤثر فيه التسعير البعيد عن الأسس الاقتصادية والزيادة العالمية في أسعار الطاقة والسلع الزراعية والغذائية، إضافة للعوامل المدفوعة بالطلب، مثل الاضطرابات في عمليات التوريد.

وتوقع بدء عملية خفض التضخم مع اختفاء التأثيرات الأساسية له إلى جانب الخطوات المتواصلة لتحقيق استقرار الأسعار المستدام والاستقرار المالي.

وشدد البيان على أهمية التحسن بميزان الحساب الجاري في استقرار الأسعار، مؤكداً أن “القروض الاستثمارية طويلة الأجل بالليرة التركية ستلعب دوراً مهماً في تحقيق هذا الهدف”.

وأكد البنك المركزي التركي أنه سيواصل – بحزم – استخدام جميع الأدوات المتاحة له حتى تظهر مؤشرات قوية تشير لانخفاض دائم في التضخم، ويتم تحقيق هدف 5% على المدى المتوسط، بما يتماشى مع الهدف الرئيسي المتمثل في استقرار الأسعار.

طاقة
التحديثات الحية

أردوغان: سندعم فواتير الغاز لأربعة ملايين أسرة تركية

وبدفع من أردوغان، الذي يعتبر، وخلافاً للنظريات الاقتصادية التقليدية، أن أسعار الفائدة المرتفعة تعزز التضخم، خفض البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي من 19% الى 14% بين سبتمبر/أيلول وديسمبر/كانون الأول.

وبعدما أعلن الأسبوع الماضي خفض ضريبة القيمة المضافة من 8% إلى 1% على المنتجات الغذائية الأساسية، قال أردوغان، أمس الأربعاء عقب جلسة مجلس الوزراء في أنقرة، إن “أكبر مشكلة لدينا في الوقت الراهن هي التضخم المرتفع. آمل في أن نتجاوزه ونشهد تراجعه شهراً بعد شهر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى