اقتصاد

تسريب ضخم عن مالكين سرّيين لـ80 مليار جنيه إسترليني في بنك سويسري بينهم علاء وجمال مبارك وعمر سليمان

كشف تسريب لبيانات من كريدي سويس “Credit Suisse”، أحد أكثر البنوك شهرة في العالم، عن قائمة عملاء بالبنك يحتفظ لهم بمئات الملايين من الدولارات، وتضم رؤساء دول ومسؤولي مخابرات ورجال أعمال خاضعين للعقوبات ومنتهكين لحقوق الإنسان، من بين آخرين كثيرين. 
وتعد قوائم عملاء البنوك السويسرية من بين أكثر الأسرار التي تخضع لحراسة مشددة في العالم، حيث تحمى هويات بعض أغنى أغنياء الكوكب ولا تقدم أدلة حول كيفية قيامهم بتجميع ثرواتهم. 
وقام شخص يصف نفسه بـ”المبلغ عن المخالفات”، بتسريب بيانات أكثر من 18000 حساب مصرفي، تمتلك مجتمعة أكثر من 100 مليار دولار، إلى صحيفة “Süddeutsche Zeitung” الألمانية. 

جاء من بين الأشخاص المدرجين في قائمة حسابات كريدي سويس بملايين الدولارات ملك الأردن وابنا الرئيس المصري السابق حسني مبارك

وشاركت الصحيفة البيانات مع مجموعة صحافية غير ربحية، ومشروع الإبلاغ عن الجريمة المنظمة والفساد، و46 مؤسسة إخبارية أخرى حول العالم. 

وتغطي البيانات حسابات كانت مفتوحة من أربعينيات القرن الماضي وحتى العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ولكن لا تغطي العمليات الحالية للبنك. 
وجاء من بين الأشخاص المدرجين في قائمة حسابات كريدي سويس بملايين الدولارات الملك عبد الله الثاني ملك الأردن وابنا الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

ومن بين أصحاب الحسابات الآخرين أبناء رئيس المخابرات الباكستانية الذي ساعد في تحويل مليارات الدولارات من الولايات المتحدة ودول أخرى إلى المجاهدين في أفغانستان في الثمانينيات، والمسؤولون الفنزويليون المتورطون في فضيحة فساد. 

وثائق بنما/ ملحق الاقتصاد/ 18-6

اقتصاد دولي
التحديثات الحية

على خطى وثائق بنما…العالم يترقب اليوم كشف حسابات برمودا

يُظهر التسريب أن “Credit Suisse” فتح حسابات واستمر في تقديم خدماته ليس فقط للأثرياء، ولكن أيضًا للأشخاص الذين كانت خلفياتهم الإشكالية واضحة لأي شخص يبحث عن أسمائهم من خلال محرك أي بحث. 
وحسب “نيويورك تايمز” قال دانييل ثيليسكلاف، الرئيس السابق لوكالة مكافحة غسل الأموال في سويسرا، إن البنوك السويسرية واجهت منذ فترة طويلة حظرًا قانونيًا على أخذ الأموال المرتبطة بنشاط إجرامي. لكنه قال إن القانون بشكل عام لم يتم تطبيقه. 
وقالت كانديس صن، المتحدثة باسم البنك، في بيان إن “بنك كريدي سويس يرفض بشدة المزاعم والاستنتاجات حول الممارسات التجارية المزعومة للبنك”. 
وقالت إن العديد من الحسابات الواردة في التسريب تعود لعقود من الزمن إلى “وقت كانت فيه قوانين وممارسات وتوقعات المؤسسات المالية مختلفة تمامًا عما هي عليه الآن”. 
وأضافت صن أنه بينما لا يستطيع “Credit Suisse” التعليق على عملاء محددين، فقد تم بالفعل إغلاق العديد من الحسابات المحددة في قاعدة البيانات المسربة.

وقالت: “من بين الحسابات النشطة المتبقية، نشعر بالارتياح لأنه تم اتخاذ العناية الواجبة المناسبة والمراجعات والخطوات الأخرى المتعلقة بالرقابة، بما في ذلك إغلاق الحسابات المعلقة”. 

نجلا الرئيس المصري السابق، علاء وجمال مبارك، يمتلكان ستة حسابات في نقاط مختلفة، أحدها في عام 2003 بقيمة 196 مليون دولار

وتضمنت المعلومات المصرفية المسربة العديد من الحسابات المرتبطة بمسؤولين حكوميين في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه. وكان نجلا الرئيس المصري السابق حسني مبارك، علاء وجمال مبارك، يمتلكان ستة حسابات في نقاط مختلفة، أحدها في عام 2003 بقيمة 196 مليون دولار. 
وتثير البيانات تساؤلات حول الكيفية التي راكم بها المسؤولون الحكوميون وأقاربهم ثروات طائلة في منطقة انتشر فيها الفساد. 
وامتدت علاقة الأخوين بالبنك لعقود، مع فتح أول حساب مشترك من قبل الأخوين في عام 1993. وبحلول عام 2010 -العام الذي سبق الثورة الشعبية التي أطاحت بوالدهما- كان حساب يملكه علاء يحتوي على 232 مليون فرنك سويسري (138 مليون جنيه إسترليني). 

وفي بيان لصحيفة نيويورك تايمز، رفض محامو مبارك التعليق على حسابات محددة، لكنهم قالوا إن الإيحاء بأن أيًا من أصول مبارك “ملوث بأي قانون غير قانوني أو نتيجة أي محاباة أو استخدام للتأثير” سيكون “لا أساس له من الصحة والتشهير”. 
وقال البيان إن أي أصول يمتلكونها كانت من “أنشطتهم التجارية المهنية الناجحة”. 

بنك كريدي سويس/فرانس برس

أسواق
التحديثات الحية

محاكمة ثاني أكبر بنك في سويسرا بغسل أموال تجار مخدرات

وكان أحد أتباع مبارك الآخرين المرتبطين بالخدمات المصرفية لبنك كريدي سويس هو رئيس المخابرات السابق عمر سليمان. حيث تم إدراج شركائه في البيانات على أنهم أصحاب مستفيدون من حساب كان يحتوي على 63 مليون فرنك سويسري (26 مليون جنيه إسترليني). 
كما كانت للملك الأردني عبد الله الثاني، أحد المسؤولين القلائل الذين ما زالوا في السلطة، ستة حسابات، بما في ذلك حساب تجاوز رصيده 224 مليون دولار. 

أحد أتباع مبارك الآخرين المرتبطين بالخدمات المصرفية لبنك كريدي سويس هو رئيس المخابرات السابق عمر سليمان. حيث تم إدراج شركائه في البيانات

وقال الديوان الملكي الهاشمي الأردني في بيان إنه لم يكن هناك “سلوك غير قانوني أو غير لائق” في ما يتعلق بالحسابات المصرفية. وكانت لديهم أجزاء من ثروة الملك الخاصة، والتي استُخدمت في النفقات الشخصية، ومشاريع ملكية لمساعدة الأردنيين وصيانة المقدسات الإسلامية في القدس، التي هو وصيها”. 
وفي عام 2003، وهو العام الذي غزت فيه الولايات المتحدة العراق للإطاحة بصدام حسين، فتح سعد خير، رئيس وكالة المخابرات الأردنية، حسابًا كان سيضم في النهاية 21.6 مليون دولار. وتم إغلاق الحساب بعد وفاة خير في عام 2009. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى