stats counter free التخطي إلى المحتوى
الصحة العالمية تبدأ بتجربة أدوية لعلاج الكوفيد ١٩
منظمة الصحة مع كورونا




منذ اللحظات الأولى الذي  ظهر فيها وتفشي مرض الكوفيد ١٩ وما يعرف  عالميا بإسم كورونا والذي بدأ بالانتشار والتفشي في مدينة صينية وبعد ذلك تشعب وانتشر في باقي الدولة إلى أن وصل إلى اغلب دول العالم بحالات متفاوتة وتحاول جميع مختبارات العالم ومنظمة الصحة العالمية في إجراء التجارب واللقاحات لاكتشاف لقاح وعلاج لهذا المرض المستجد عالميا

كورنا
كوفيد١٩

الصحة العالمية مع الكورونا

كشفت صحيفة بريطانية مشهورة أن منظمة الصحة العالمية منذ إنتشار وتفشي مرض الكورونا المستحدث وهي تجري التجارب للبحث عن لقاح أو علاج لهذا المرض المنتشر عالميا حيث أعلنت عن تجربتها الجديدة سولديرتى “SOLIDARITY”  لمقارنة آثار الأدوية المختلفة و”التى تشمل ادوية الايبولا والملاريا” على فيروس كورونا.

الدول المشاركة في التجربة

حيث اوضحت منظمة الصحة العالمية أن تجربتها ستشمل عشر دول انضمت في التجربة للوصول إلى لقاح لمكافحة هذا الفيروس المستحدث وهذة الدول التي التزمت هي الأرجنتين، والبحرين، وكندا، وفرنسا، وإيران، والنرويج، وجنوب إفريقيا، وإسبانيا، وسويسرا، وتايلاند، والذي ظهر فيها المرض وتفشى عندهم بكثرة مع الترجيح من قبل رئاسة المنظمة عن التوقع من إنضمام مزيد من الدول في هذة التجربة

الولايات المتحدة وعدم إنضمامها

حيث أن منظمة الصحة العالمية اوضحت بإن الولايات المتحدة لم تلتزم في قرار الإنضمام في التجربة لأنها لم تلتزم بالمشروع بعد، ولكن 10 دول أخرى لديها الأدوية التي سيتم اختبارها تتضمن عقار ريميسيفير، الذي تم تصميمه في الأصل كدواء لمحاربة الإيبولا، ودواء مضاد للملاريا يسمى هيدروكسي كلوروكوين مع وجود أكثر من 7800 حالة مؤكدة في جميع الولايات الخمسين و 121 حالة وفاة، مؤكدة إنه لن تكون الولايات المتحدة جزءًا من تجربة جديدة بقيادة منظمة الصحة العالمية تبحث في العلاجات التي تعمل بشكل أفضل ضد فيروس كورونا التاجي

ما هو إسم التجربة

حيث أطلق على هذة التجربة مسمى يعرف بإسم تجربة التضامن ستتكون من عدة باحثين من عدة دول مختلفة ليقارنو تأثيرات الأدوية المختلفة على هذا المرض المتفشي حيث يشمل في التجربة دواء  ريميسيفير، الذي تم تصميمه في الأصل كدواء لمحاربة الإيبولا، ودواء مضاد للملاريا يسمى هيدروكسي كلوروكوين

رأي مدير منظمة الصحة الدكتور تيدروس أدحانوم جيبريسوس

رئ

رئيس منظمة الصحة العالمية
رئيس منظمة الصحة العالمية

حيث وضح أن هذه الدراسة الدولية الضخمة مصممة لتوليد البيانات القوية التي نحتاجها لإظهار العلاجات الأكثر فعالية، حيث توفر تجربة سولدريتى”SOLIDARITY “، إجراءات مبسطة لتمكين حتى المستشفيات التي كانت مثقلة بالمشاركة، وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة لم يتم تصنيفها كواحدة من الدول المشاركة ، أكد الدكتور جيبريسوس إنه “يثق في انضمام المزيد

المجتمع الدولي والمرض

حيث  أثنى الدكتور تيدروس على كرم المجتمع العالمي لمساهمته بأكثر من 143 مليون دولار أمريكي في صندوق استجابة التضامن لفيروس كورونا  “Covid-19“، ثم شجع البلدان في جميع أنحاء العالم على عزل واختبار ومعالجة جميع المشتبه بهم لمنع انتشار المجتمع.

وقال ان عقار ريمديسفير و هيدروكسي كلوروكوين ، هما من الأدوية العديدة التي يتم إعادة استخدامها في مكافحة فيروس كورونا