مظاهر اهتمام الاسلام بالبيئة
مظاهر اهتمام الاسلام بالبيئة

تعتبر البيئة من الأشياء التى تؤثر على بقاء  الكائنات الحية ( انسان و نبات و حيوان )  على سطح الكرة الأرضية و تشمل البيئة ماء و هواء و تربة و معادن و مناخ و غيرها الكثير ، و أكد الاسلام على ضرورة الاهتمام بالبيئة و أن الله سبحانه وتعالى هيأ الارض لتكون صالحة لحياة الانسان فلذلك يجب المحافظة عليها و العناية بها جيدا .

بعض توجيهات  الاسلام في المحافظة على البيئة

أولا ” الاهتمام بالزراعة “

حث الاسلام على الاهتمام بالزراعة لقوله صلى الله عليه و سلم ” ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو انسان أو بهيمة الا كان له به صدقة ”   و لزراعة النباتات أهمية في تنقية الهواء و مواجهة مشاكل كثيرة كمشكلة التصحر و توفير الغذاء للانسان و الحيوان و الطير و نهي الاسلام عن قطع الأشجار أو حرقها .

ثانيا ” الاهتمام بالنظافة  “

اعتبر الاسلام النظافة جزء من الايمان و أولى اهتماما كبيرا بها لما للنظافة أثر بالغ على البيئة و حياة الكائنات الحية و نهي الرسول- صلى الله عليه و سلم – عن قضاء الحاجة في الأماكن العامة  لقوله عليه السلام ” اتقوا الملاعن الثلاث ، البراز في الموارد و الظل و قارعة الطريق ”  حيث نهي الحديث عن قضاء الحاجة في الاماكن العامة كالحدائق العامة و الأسواق و الظل و الطريق و غيرها .

ثالثا ” الحفاظ على الموارد الطبيعية “

اهتم الاسلام بمصادر الثروات الطبيعية  مثل النفط و المعادن و  الطاقة و غيرها و أمر بالمحافظة عليها فحث على الاقتصاد في استعمالها للمحافظة عليها من النفاذ لقوله تعالى ” وكلوا و اشربوا و لا تسرفوا  انه لا يحب المسرفين ”  فيجب على المسلم الحفاظ على الثروات الطبيعية من التلوث و ابقائها نقية على مر العصور .

الله سبحانه و تعالى خلق الانسان ليكون خليفة على هذه الأرض و يعمرها لتصبح صالحة للعيش وسخر له الأرض لذلك يجب على الانسان الاهتمام  بالبيئة و العناية بها من تلوث و أي أذي يمكن أن يصيبها فالبيئة مهمة جدا لحياة الانسان .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *