الصين تحتل المرتبة الاولى في براءات الاختراع لعام 2019
الصين تحتل المرتبة الاولى في براءات الاختراع لعام 2019

أصبح التقدم و التطور في البلاد أمر حتمي فجميع الدول تتنافس لتحتل المرتبة الأولى في التطور و التقدم التكنولوجي و العلمي فكلما زاد تقدم الدولة كلما زاد من مستواها الاقتصادى و الاجتماعي و السياسي و من الدول التى أصبحت قمة في الاختراعات هى دولة الصين .

تحتل الصين المرتبة الاولى في براءات الاختراع لعام 2019

قالت منظمة الصحة العالمية للملكية الفكرية ” ويبو ” أن الصين أصبحت في الوقت الحاضر أكبر مصدر لطلبات براءات الاختراع الدولية حيث أنها تجازوت الولايات المتحدة الأمريكية عام 2019 و حسب وكالة الأنباء الصينية ” شينخوا” قالت المنظمة أنه تم تقديم 58990 طلبا لتسجيل براءات الاختراع في المنظمة لعام 2019 حيث انه في نفس العام قدمت الولايات المتحدة الأمريكية 57840 طلبا و بذلك تكون الصين تقدمت على الولايات المتحدة الأمريكية فالصين أكبر مستخدم لنظام معاهدة التعاون بشأن براءات الاختراع حيث أن هذه المرتبة كانت تحتلها في السابق الولايات المتحدة الأمريكية و ذلك منذ تفعيل معاهدة التعاون بشان براءات الاختراع عام 1978 حيث دائما الولايات المتحدة الأمريكية باستثناء عام 2019 احتلتها الصين .

كان أكبر الدول المستخدمة لمعاهدة التعاون بشأن براءات الاختراع لعام 2019 هم الصين و الولايات المتحدة الأمريكية و اليابان و ألمانيا و كورويا الجنوبية .

براءة الاختراع

براءة الاختراع هي حق استئثاري يمنح نظير الاختراع حيث تكفل البراءة لمالكها حق البث في طريقة او امكانية استخدام الغير للاختراع و مقابل ذلك يمنح مالك البراءة للجمهور المعلومات التقنية بخاصة الاختراع في وثيقة البراءة المنشورة حيث تعد البراءة حقوقا اقليمية و لا تستخدم الحقوق الاستئثارية إلا في البلد أو الاقليم الذي أودع فيه طلب البراءة و منحت البراءة طبقا لقانون الدولة أو الاقليم التى استخدمت براءة الاختراع .

ما هي الحماية التى توفرها براءة الاختراع

لمالك البراءة مبدئيا الحق الاستئثارى في منع الآخرين من استغلال الاختراع المحمي ببراءة الاختراع تجاريا أو وفق ذلك الاستغلال أي الحماية التى توفرها براءة الاختراع لا تسمح للاخرين صنع الاختراع لأغراض تجارية أو  استخدامه أو توزيعه أو استيراده أو بيعه دون موافقة مالك براءة الاختراع .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *