stats counter free التخطي إلى المحتوى
أهمية الحجاب الشرعي في الدين الاسلامي
أهمية الحجاب الشرعي في الدين الاسلامي




شرع الله سبحانه و تعالى الحجاب و أمر المرأة المسلمة و المتدينة أن تلتزم بارتداؤه ، فهو عبارة عن غطاء يستر المرأة المسلمة فالمرأة المسلمة عندما تنفذ أمر الله تعالى تكون قد أكرمت نفسها و حصنتها ، فالحجاب سبب لحفظها من أي سوء و شر و عندما تقوم المرأة المسلمة بارتداء الحجاب المفروض عليها تعلن للعالم بشكل عام بأنها  تحترم دينها و تلتزم بأوامر و فرائض دينها الاسلامي ، فما هو لحجاب و ما صفاته ؟ .

الحجاب الشرعي المفروض على الفتاة المسلمة

يعتبر الحجاب هو الحصن الحصين بالنسبة للفتاة المسلمة فالحجاب الشرعي هو دليل واضح و أكيد على أن هذه الفتاة تطيع أمر الله تعالى و أنها فتاة لها شخصيتها المستقلة و ليس كل همها أن تثير شهوات الرجال ، فالحجاب الشرعي يعتبر بمثابة طهارة لقلب الفتاة المسلمة لقوله تعالى ( و اذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم و قلوبهن )  ، يجب على المرأة المسلمة أن تحفظ نفسها و تطيع أمر الله تعالى و تقوم بارتداء الحجاب الشرعي .

مواصفات الحجاب الشرعي

جعل الدين الاسلامي عدد من الصفات و الشروط لحجاب المرأة المسلمة و من هذه الصفات

  • أن  لا يكون الحجاب للزينة و لا يكون ملفت للأنظار أما بلونه أو بوجود زخارف عليه .
  • أن لا يكون الحجاب متشبه بلباس الرجال .
  • أن لا يكون الحجاب شفاف ، يبين ما تحته .
  • أن يكون الحجاب فضفاض أي واسع .
  • أن يكون الحجاب ساتر كل مفاتن المرأة باستثناء الوجه و الكفين .
  • أن لا يكون للحجاب رائحة عطر أو بخور .

يجب على الأسرة المسلمة أن تعود بناتها على الحجاب من عمر العاشرة ، و ذلك حتى تتعود الفتاة على الستر و العفة و تتعلم أصول و مبادئ الدين الاسلامي ، فيكون التزام الفتاة المسلمة بالحجاب بشكل تدريجي و يستخدم كافة أساليب و طرق الترغيب ، فالحجاب الشرعي فرض على كل مسلمة .