stats counter free التخطي إلى المحتوى
فضل الرباط في سبيل الله تعالى
فضل الرباط في سبيل الله تعالى




يقيم المرابطون في الثغور و يتعرضون لمفاجأة العدو ، فيجب على المرابطون الاستعداد دائما لكل ما قد يفعله العدو ، و المسلم المجاهد و المرابط في سبيل الله تعالى له أجر عظيم لقوله صلى الله عليه و سلم ( لغدوة أو روحة في سبيل الله خير من الدنيا و ما عليها ) ، حيث أن فضل الرباط ذكر في القران الكريم لقوله تعالى ( يا أيها الذين ءامنوا اصبروا و صابروا و رابطوا ) ، فكل مرابط و مجاهد في سبيل الله تعالى أجره عظيم فهو الذي يحمي وطنه و أبناء وطنه من الأعداء .

حكم الرباط في سبيل الله تعالى

الأصل في حكم الرباط أنه مستحب خشية من اقتحام العدو أرض المسلمين ، و قد شرف الله تعالى أرض فلسطين بهذا الشرف العظيم فجعلها أرض رباط الى يوم الساعة و الرباط فيها عام و لا ينحصر في المجاهدين بل كل من نوى الرباط في أرضها فهو في سبيل الله تعالى .

فضائل الرباط في الاسلام

للرباط في سبيل الله تعالى فضائل عظيمة و منها أجر المرابط لا ينقطع بموته و يأمن من فتنة القبر ، و المرابط يأمن من الفزع الأكبر يوم القيامة ، و رباط يوم في سبيل الله خير من ألف يوم فيما سواه ، و المرابط لا تمسه النار يوم القيامة و غيرها من الفضائل العظيمة للمرابط في سبيل الله .

يجب على المسلمين الاستعداد و التجهيز و التدريب جيدا لمقاومة العدو فكل نفس تذهب في سبيل الله تعالى تكون على يقين بأن الله تعالى سوف يجازيه أفضل جزاء  و ثواب ، فالاستشهاد منزلته عظيمة عند الله تعالى فالشهيد يضحي بنفسه و حياته و أهله و ماله في سبيل الله تعالى لذلك يجازيه الله تعالى أفضل جزاء