stats counter free التخطي إلى المحتوى
إنتحار المصرية ” سارة حجازي ” المدافعة عن المثليين
إنتحار المصرية " سارة حجازي " المدافعة عن المثليين




يتصدر محركات البحث على موقع ” جوجل ” انتحار سارة حجازي و هي فتاة مصرية تعيش في كندا تعمل ناشطة مصرية تدافع عن حقوق المثليين في كندا ، سارة حجازي تقيم في كندا منذ سنة ونصف .

رسالة ما قبل الانتحار ل سارة حجازي

تناقلت بين وسائل التواصل الاجتماعي رسالة قد كتبتها المنتحرة سارة حجازي حيث قالت في رسالتها الاخيرة الى إخوتي حاولت النجاة وفشلت ، الى أصدقائي التجربة قاسية و انا ضعفت فسامحوني ، الى العالم انت قاسي جدا و انا أسامح ” هذه الرسالة لم توضح هل سارة حجازي تريد الانتحار أم انها قد انتحرت بالفعل و لكن النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي قد أكدوا ذلك و انها انتحرت في كندا ، فقد طلبت الذهاب الى كندا بعد ان خرجن من السجن في مصر بسبب اتهامها بالترويج للمثلية الجنسبة ” الانحراف الجنسي ” .

في أكتوبر 2017 تم القبض على سارة حجازي و أحمد علاء بسبب رفعهم لعلم قوس قزح و هو شعار المثلية الجنسية في حفل غنائي لفرقة مشروع “ليلى ” في أيلول 2017 ، واتهمتهم النيابة المصرية في القضية بالانضمام لجماعة تروح الفكر المنحرف و لكنها أنكرت ذلك و قالت انها لوحت بالعلم للتضامن مع حقوق المثليين فقط لا غير حيث هذه القضية عرفت باسم ” قوس قزح “و في يناير 2018 تم الافراج عنها بكفالة و سافرت كندا .

فالمثليه الجنسية في مصر تدخل تحت جماعة الفكر المنحرف و الترويج للفجور و يتعامل معهم المجتمع على انهم منبوذين عن المجتمع ، وقد عملت سارة حجازي اخصائية في تكنولوجيا المعلومات قبل ان تتحول لناشطة للدفاع عن المثلية الجنسية و قد كانت سارة حجازي من مؤسسي حزب ” العيش و الحرية ” للدفاع عنهم .