stats counter free التخطي إلى المحتوى
يوفنتوس يفوز علي بولونيا بهدفين لرونالدو و ديبالا
يوفنتوس يفوز علي بولونيا بهدفين لرونالدو و ديبالا




يوفنتوس يفوز في أول مباراة بعد التوقف للدوري الإيطالي أكثر من 3 أشهر، بسبب أزمة كورونا المستمرة حتي الأن، فاز علي فريق بولونيا في الجولة 27 من عمر مسابقة الكالتشيو، أمس الأثنين بنتيجة 2_0 أحرز الأهداف كريستيانو رونالدو و ديبالا .

اليوفي في الصدارة

عزز نادي يوفنتوس الإيطالي صدارته في ترتيب الكالتشيو برصيد 66 نقطة بعد فوزة علي فريق بولونيا بهدفين دون رد، في حين تجمد رصيد بولونيا عند 34 نقطة في المركز العاشر من جدول الدوري الإيطالي .

أحرز الدهدف الأول لفريق يوفنتوس الأسطورة كرستيانو رونالدو في الدقيقة 23 من زمن المباراة من ركلة جزاء سددها في منتصف المرمي، و في الدقيقة 36 من زمن الشوط الأول أحرز الأرجنتيني باولو ديبالا الهدف الثاني من تسديدة رائعة من اللاعب .

مواجهات يوفنتوس

يعد هذا الفوز الأول لفريق يوفنتوس، بعد مواجهتين لعبهما قبل أستئناف الدوري الإيطالي، لعب المواجهتين في كأس إيطاليا ضد ميلان في مباراة إياب دور الأربعة من الكأس و انتهت بالتعادل السلبي، و لعب المباراة النهائية ضد فريق نابولي و خسر البطولة بركلات الترجيح .

و مازال الدوري الإيطالي مشتعل حيث أن فريق لاتسيو يحتل المركز الثاني بفارق 4 نقاط، من الممكن أن تعود إلي نقطة واحدة في أنتظار نتيجة مباراة لاتسيو ضد فريق أتلانتا، و خلفهم فريق أنتر ميلان بقيادة المخضرم ” كونتي ” الذي يبتعد عن المتصدر يوفنتوس بفارق 9 نقاط و من الممكن أن يقلص الفارق إلي 6 نقاط في حال فوزة علي فريق ساسولو يوم الأربعاء 24 يونيو .

بعض تفاصيل لقاء يوفنتوس و بولونيا

بدأ فريق يوفنتوس الإيطالي المباراة بشكل قوي حيث بعد مرور 7 دقائق سدد رونالدو كرة قوية تصدي لها الحارس لوكاس سكورويسكي بشكل رائع، نفذ رونالدو ركله حرة علي مسافة قريبة من المرمي و سددها بشكل سئ، حصل الوفي في الدقيقة 23 علي ركلة جزاء أحتسبها الحكم بعد العودة لتقنية الفار، ليسددها رونالدو و يعلن عن الهدف الأول لفريق يوقنتوس .

و احرز باولو ديبالا هدف رائع، حيث تلقي تمريرة رائعة بالكعب من الاعب بيرناريسكي، ويدخل بها منتطة الجزاء و يسدد الكرة بشكل قوي، لتسكن شباك الحارس لوكاس سكورويسكي في الدقيقة 36 من عمر اللقاء .

و حاول فريق بولونيا التسديد علي مرمي يوفنتوس، لكن كل المحاولات بأت بالفشل بسبب قوة دفاع و براعة الحارس تشيزني لفريق يوفنتوس .