الصوم في الدين الإسلامي و أهميته


فرض الله – سبحانه و تعالى – على المسلم الكثير كن الفرائض منها الصلاة و الحج و الزكاة و الصوم ، فالصوم ركن من أركان الإسلام يؤديه المسلم طاعة لأوامر الله سبحانه و تعالى و لنيل رضاه لقوله تعالى ( ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ) فشهر رمضان يتوجب على المسلم فريضة الصوم .

الصوم في الدين الإسلامي

الصوم هو امتناع المسلمين عن تناول الطعام و الشراب و سائر المفطرات من طلوع الفجر حتى غروب الشمس و ذلك تقربا الى الله سبحانه و تعالى ، و خصص الله سبحانه و تعالى شهر رمضان للصوم لانه الشهر الذي أنزل فيه القران الكريم على نبينا محمد صلى الله عليه و سلم  لقوله تعالى ( شهر رمضان الذي انزل فيه القران هدى للناس و بينات من الهدى و الفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه ) فالقران معجزة الرسول محمد صلى الله عليه و سلم الخالدة الى يوم القيامة و هداية الناس الى دين الاسلام .

أنواع الصوم و شروطه

ينقسم الصوم إلى نوعين

النوع الأول / صوم الفريضة و هو صوم شهر رمضان .

النوع الثاني / صوم النافلة و هو صوم يؤديه المسلم في غير شهر رمضان تقربا الى الله سبحانه و تعالى و هو يسمى أيضا بصيام التطوع مثل صيام ليلة النصف من شعبان و صيام يومي الإثنين و الخميس من كل أسبوع و غيرها .

يشترط الصوم على المسلم البالغ العاقل من له القدرة على الصيام فلا يجوز الصوم للعجوز غير القادر على الصيام أو الذي يعاني من مرض خطير لقوله تعالى ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) و على المسلم أيضا ان ينوى الصيام كل ليلة من ليالي شهر رمضان و لا يصح الصيام دون نية الصيام .

يجب على المسلمين في شهر رمضان ان يحافظوا على صيامه و قيامه و ان يتحلى المسلم بالصبر و الأخلاق الحسنة و  الالتزام بكل اوامر الله سبحانه و تعالى طمعا في الأجر و الثواب و الفوز في الحياة الدنيا و الآخرة  .

 

Comments are closed.