اقتصاد

“بلومبيرغ”: محادثات أميركية مع قطر لتوريد الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا

قالت وكالة “بلومبيرغ” إن مسؤولين رسميين من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن دخلوا في محادثات مع دولة قطر لزيادة إمدادت الغاز الطبيعي المسال لأوروبا، خشية أن يقوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقطع أو تقليل إمدادت الغاز عن القارة العجوز في حال غزو أوكرانيا.
وأضافت الوكالة، نقلا عن مصادر لم تذكر اسمهما، أن بايدن يعتزم دعوة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لزيارة واشنطن في وقت لاحق من هذا الشهر. 
وفي السياق، قال مدير المجلس الاقتصادي الوطني للبيت الأبيض بريان ديس إن الإدارة تعمل مع شركاء لزيادة إمدادات الوقود إلى أوروبا.

أول لقاء مباشر بين الرئيسين الأميركي، بايدن، والروسي بوتين بجنيف في يونيو الماضي (Getty)

طاقة
التحديثات الحية

سلاح الغاز … واشنطن تسعى لتحرير أوروبا من هيمنة الطاقة الروسية

وأضاف ديس، يوم الخميس، في مقابلة مع “بلومبيرغ”: “إن التركيز ينصب حاليا على التأكد من حصول الدول الأوروبية على الكميات الكافية من الغاز خلال فصلي الشتاء والربيع”. وأشار إلى أن “ذلك يعني العمل مع حلفائنا وشركائنا، وخاصة الدول المنتجة للغاز، لمعرفة الكميات الإضافية التي لديهم من الغاز وسبل نقلها إلى أوروبا”.

وأكد ديزي أن “الولايات المتحدة ليس لديها الكثير لإرساله، حيث إن قدرتنا على تصدير الغاز تقترب حاليا من الحد الأقصى، لذا، فإن ما يمكننا فعله هو العمل مع الحلفاء ومحاولة تحديد وترتيب طرق نقل الغاز لأوروبا”.

مخاوف أوروبية

وأعربت بعض الدول الأوروبية عن مخاوفها من أن يؤدي فرض عقوبات قاسية على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية إلى الإضرار باقتصاداتها، ودفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى قطع أو تقليص إمدادات الغاز في منتصف الشتاء.

ومخزونات أوروبا من الغاز الطبيعي منخفضة، حيث تعاني القارة أزمة في الإمدادات، كما بدأت شركة “غازبروم” الروسية، التي تسيطر عليها الحكومة الروسية، في الحد من التدفقات إلى القارة ، ما أدى إلى تفاقم النقص.
وتحصل أوروبا على أكثر من 40% من غازها الطبيعي من روسيا، وحوالي ثلث الغاز الروسي المتدفق إلى أوروبا يمر عبر أوكرانيا.
وقطر هي من أكبر منتجي الغاز الطبيعي المسال في العالم، حيث تصدرت العام الماضي قائمة كبار الموردين للسنة الخامسة على التوالي، بما يعادل 22% من تجارة العالم من الغاز الطبيعي المسال.

توسع قطري

وصدّرت قطر حوالي 54.2 مليون طن من الغاز المسال إلى السوق الآسيوي بنسبة 67.6%، وحوالي 16.4 مليون طن إلى أوروبا تمثل 20.5% من صادراتها، بينما تمثل 5% من احتياجات السوق الأوروبية.

ميناء حمد (معتصم الناصر/العربي الجديد)

اقتصاد عربي
التحديثات الحية

صادرات القطاع الخاص القطري تقفز 85%

 

وتمتلك قطر أكبر أسطول لنقل الغاز الطبيعي المسال على مستوى العالم والذي يضم 69 سفينة، وتدير 4 سفن لنقل غاز البترول المسال ووحدة عائمة لتخزين وإعادة الغاز المسال لحالته الطبيعية، ما يتيح لها القدرة على المنافسة لاقتناص فرص التصدير إلى القارة العجوز.

كما وقّعت قطر للطاقة، “قطر للبترول سابقا”، خلال 2021، اتفاقات لبناء أكثر من 100 ناقلة جديدة للغاز بقيمة 100 مليار دولار، كما وقّعت عقدا للمرحلة الأولى من مشروعها لتوسعة حقل الشمال التي سترفع إنتاج الغاز الطبيعي المسال.

وتعمل “قطر للطاقة”، المملوكة للدولة، على توسعة حقل الشمال، أكبر مشروع غاز مسال منفرد في العالم، ليزيد إنتاج الغاز المسال نحو 40% إلى 110 ملايين طن سنويا بحلول 2026 في المرحلة الأولى، فيما ترفع توسعة المرحلة الثانية طاقة الغاز القطري المسال إلى 126 مليون طن سنويا، بحلول عام 2027.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى